الرئيسية » News » نادي الإبل يمنح السعودية واجهة سياحية جديدة

نادي الإبل يمنح السعودية واجهة سياحية جديدة

الخليج -قوة بشرية شاركت في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، و13 لجنة، ما بين لجان التنظيم والمراسم والتشريفات والاستقبال، والتنسيق والتحكيم، أو رجال الأمن الذين تجاوز عدد الـ2000 رجل أمن من جميع القطاعات والوحدات والمساندة الخارجية، حيث تم تغطية 56 كلم مربع أمنياً، بما في ذلك اللجان الإعلامية.
ومنحت اللجان الإشرافية قرابة الـ4500 تصريح دخول، سواء تلك لمُلاك الإبل ومرافقيهم ذوي التصاريح الخاصة، أو المقاولين والموظفين والإعاشة والمواد التموينية، والإشراف على دخول وخروج المعدات الثقيلة.
ومن الجانب الاقتصادي، يُعد سُوق شارع الدهناء، الذي يمتد على نحو 10 كليو متر، بالإضافة إلى سوق الإبل الذي يمتد حوالي 6 كلم متر، في منطقة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء 120 كيلومتراً شرق الرياض، من أكبر الأسواق الموسمية على مدار العام.
ومن ناحية المخيمات، فقد تم توفير خدمات المبيت من خيام مجهزة، كذلك فندق الفويلق، ومعرض وزارة الداخلية لمكافحة المخدرات، ومزاد النخبة، هذا بالإضافة إلى المخيمات المخصصة لملاك الإبل والتي بلغت 46 مخيم، والمخيمات المخصصة لاستثمار الشركات في المخيمات 138 مخيم، فيما وصل عدد العزب إلى 697 عزبة.
وفيما يخص الأٌسر المُنتجة، فقد تم تخصيص 84 محل للأٌسر المُنتجة، حيث قدمت إدارة نادي الإبل 30 محل منها مجاناً، بالإضافة إلى 10 فود ترك، و310 محل تجاري، و20 أراض لخيام المبيت، و35 أراض لشركات الخيام، و45 محل لبيع مستلزمات الإبل، و42 محل لبيع الأعلاف، و40 حظيرة للأغنام، وسوق الإبل تم توفير عدد 310 شبك للإيجار.
وعن أعداد الإبل المشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في دورته الرابعة، في الصياهد الجنوبية للدهناء 120 كيلومتراً عن الرياض، فقد بلغت 31.622 رأس، حيث بلغ عدد الإبل المشاركة بجميع الفئات 14.566 رأس للتنافس على جائزة الملك عبد العزيز لمزاين الإبل.
وحول سباق الهجن، فقد بلغ عدد الإبل المشاركة في سباق الهجن 5457 رأس، وبلغ عدد الحالات العيادية والجراحية 4845 رأس، فيما بلغت أعداد الإبل المرقمة والمفحوصة بموقع المهرجان 6794 رأس، وشارك في المهرجان 75 فريق بيطري تابع لوزارة البيئة والمياه والزراعة.
وأعاد مهرجان الملك عبد العزيز للإبل الحيوية لـ”صحراء الدهناء ” أو “الصياهد الجنوبية” التي كانت إحدى مناطق تجمع الطرق التجارية من شرق الجزيرة العربية إلى غربها والعكس، مجددًا لواجهة الحياة السياحية عبر أضخم تجمع ثقافي رياضي بري.
وعمل نادي الإبل بكل إمكاناته من أجل خدمة الإبل ومُلاكها وكذلك محبي الإبل بالشكل الذي يرضي طموحات الجميع، ويسعى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل إلى تقديم تجربة السعودية في تنظيم مسابقات الإبل والهجن طيلة العقود الماضية.